التخطي إلى المحتوى
wo24-JUL-syria-mai-kaf-800x576 وفاة مي سكاف الوجه البارز للثورة السورية
وفاة مي سكاف الوجه البارز للثورة السورية

وفاة مي سكاف الوجه البارز للثورة السورية


مي سكاف : أفادت وسائل الإعلام العربية أن الممثلة والمطربة السورية مي سكاف، وهي ناشطة قوية مناهضة للنظام، قد توفيت يوم الإثنين إثر نوبة قلبية.

كانت الممثلة البالغة من العمر 49 عاما، والمعروفة بأدوارها في دمشق: “ابتسامة الحزن”، “سهيل الجيهات” و “ميراج”.
وهو فيلم قصير خلال فترة وجودها في باريس حول امرأة سورية أجبرت على مغادرة البلاد إبان الحرب الأهلية.
كانت تعيش في فرنسا حيث كانت ناقدًا صريحًا لنظام بشار الأسد.

وكداعم بارز للاحتجاجات في بداية الثورة، تعرضت السيدة سكاف للمضايقة والاعتقال بانتظام من قبل النظام قبل أن تتمكن من الفرار في عام 2013.

من خارج البلاد، واصلت التحدث بانتظام في الأحداث، والكتابة على وسائل الإعلام الاجتماعية والانضمام إلى الاحتجاجات المؤيدة للثورة.

في مقابلة مع قناة العربية المملوكة للسعودية عام 2015، قالت السيدة سكاف إنها رفضت وجهة النظر القائلة بأن الأسد كان مدافعاً عن الأقليات.


وقال إن صعود داعش في سوريا كان نتاج النظام الذي يحاول البقاء في السلطة.

في مقطع فيديو تم تصويره في يونيو 2013 قبل أن تتمكن من الفرار من سوريا.
تتحدث السيدة سكاف عن بدايات الثورة، واحتجازها بالإضافة إلى تكتيكات الخوف التي يستخدمها النظام للحفاظ على الدعم بين الأقليات.

يُظهر الفيديو، الذي يدعى وداعًا لدمشق، أنها تتلقى الدعوة لإخبارها بأن الحكومة لن تسمح لها بمغادرة سوريا.
عند النظر إلى الكاميرا تقول: “لا يمكنني الذهاب … لقد مُنعت من السفر”. ثم قطعت الكاميرا حقيبتها المعبأة على الباب.

“الناس على ما يرام، والأشخاص البارزين الذين يقدرون ولا ينسون مساعدتكم. لقد رأيتهم بنفسي لكن نفس الأشخاص متهمون بأنهم إرهابيون وسلفيون. وهي الآن تُقتل في الغوطة [الشرقية] … “، كما تقول في الفيديو.

“إنني أخشى حقاً من أجلهم”، تضيف أنصار النظام “لأن النظام كان يعمل بجد لتحويل هذا الأمر إلى حرب أهلية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *