التخطي إلى المحتوى
000000000000000000000000000000000000000000000000.-480x600 هل الاحتفال بشم النسيم من شعائر المسلمين

قبل الاجابة هناك أصل عندنا نحن المسلمين:
‏(نحن المسلمين عندنا في الاسلام عيدان فقط: ١- عيد الفطر بعد فريضة صيام رمضان و ٢- عيد الاضحي و اي عيد أخر ليس من دين الاسلام في شئ)
‏¤يقول فضيلة العلامة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوي بالأزهر الشريف رحمه الله..
‏¤قال طيب الله ثراه:
‏(إن عيد شم النسيم هو من الأعياد المرتبطة بعقائد الكفار وشعائرهم فأول من احتفل بشم النسيم هم الفراعنة عام (٢٧٠٠ ق.م) علي حسب عقيدتهم الوثنية من أن إلههم (رع) خلق في هذا اليوم الخليقة (تعالي الله عما يشركون) ثم انتقل الإحتفال بهذا العيد من الفراعنة إلي اليهود وأطلقوا عليه (عيد الفصح) و هو رأس السنة العبرية إلي يومنا هذا ثم انتقل إلي النصاري وجعلوه موافقا لما زعموه من أن المسيح قام من موته وشم نسيم الحياة في هذا اليوم حيث يعتقدون انه قتل وصلب يوم الجمعة ثم قام من موته يوم الأحد وهو عيد القيامة عندهم ثم ياتي عيد شم النسيم يوم الاثنين فيفطرون فيه علي بعض ما حرموه علي أنفسهم في صيامهم مثل البيض والسمك المملح وبهذا يظهر انه كان عيدا قوميا فرعونيا ثم صار عيدا دينيا عند اليهود والنصاري)
  لا يجوز تهنئة الكفار با عيادهم
‏(إن الله نهانا عن إتباع الكفار في شرائعهم و شعائرهم قال تعالي:[ثم جعلناك علي شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون] وقد حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم من التشبه بهم فقال:[من تشبه بقوم فهو منهم] بل وأمرنا بمخالفتهم فقال [خالفوا المشركين] وبين لنا أننا لنا أعيادنا ولهم أعيادهم فقال: [إن لكل قوم عيدا] كما نهانا الله عن شهود أعيادهم فقال تعالي: [والذين لا يشهدون الزور] والزور هو أعياد المشركين كما قال ابن كثير في تفسيره..)
‏¤قال الشيخ عطية صقر رحمه الله: (أن ننصح بعدم المشاركة في الاحتفال به مع مراعاة أن المجاملة علي حساب الدين والخلق والكرامة ممنوعة لا يقرها دين ولا عقل سليم والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: [من التمس رضا الله بسخط الناس رضي الله عنه وارضي عنه الناس ومن التمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس] آخر فتوي الشيخ عطية صقر رحمه الله)
مصدر/‏
¤شم النسيم للشيخ عطية صقر صفحة ٧ و١١ – صوره من فتوي دار الافتاء المصرية وكبار علماء الأزهر بحرمة الاحتفال بشم النسيم..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *