التخطي إلى المحتوى
مهراس-زفيطي "مهراس زفيطي " الأكلة التي يسافر من اجلها الجميع الى الجزائر

“مهراس زفيطي ” الأكلة التي يسافر من اجلها الجميع الى الجزائر

“مهراس زفيطي ” الأكلة التي يسافر من اجلها الجميع الى الجزائر

لا يختلف إثنان على أن لكل دولة أو منطقة جغرافية أكلات شعبية تتميز بها ، و قد تمثل تلك المنطقة في العديد من المسابقات و المهرجانات الخاصة بالطبخ .

و نجد منها ما هو معروف في العالم بأسره و منها ما يقتصر على مجال جغرافي معين .

لذا فإن دولة الجزائر لا تخرج من قائمة الدول التي لها أكلات شعبية تمثلها في المحافل الدولية و التي أصبح يسافر من أجلها جل سكان الدول الأخرى لا سيما الدول المجاورة ، من بين هذه الأكلات نجد بما يعرف : ” مهراس زفيطي ” ، هذا الأخير والذي يتميز بطعمه الحار جدا جعل منه محبوب الجماهير و معشوق رواد الطعم الحار ، حيث أصبح الصديق يستضيف صديقه على ذات الأكلة بكل فخر واعتزاز .

بل أكثر من هذا ، صارت هذه الاكلة باب رزقا لكثير من الناس ، حيث انتشرت في الآونة الاخيرة الكثير و العديد

من المحلات الشعبية المعروفة “بدار جدي ” و التي تقدم هذه الأكلة لكثير من الزوار الذين يتوافدون على هذه البيوت.

و يذكر أن أول منطقة في الجزائر عرفت هذه الاكلة هي ولاية المسيلة و بالأخص مدينة بوسعادة و منها عرف المهراس انتشارا واسعا لا حدود له في ربوع الوطن ، ليذيع صيته حتى خارج الجزائر مما جعل الكثير

من الفنانين يتغنون به في البوماتهم ، هذا ليس ضرب من الجنون ولكن حب الزفيطي يفعل بعاشقه ما يشاء .

و بطبيعة الحال ، فإن كل من يقرأ هذا المقال يتساءل عن مكونات هذه الاكلة ، و هذا ما سنطرحه في موضوعنا القادم ، حيث سنحاول طرح طريقة إعداد الأكلة ليتسنى للجميع تجربتها ، لكن لا باس أن نعرج

قليلا لبعض من مكونات هذه ” الزفيطي ” حيث نجد أهم عنصر فيه هو ” الرقساس ” و هو عجينة تدلك

بدون زيت ولا خميرة و تكون رقيقة نوعا ما لتوضع بعد ذلك فوق نار متوسطة ، كذلك الفلفل الحار هو

ما يمز هذه الأكلة بالطبع لذا من المستحيلات السبع أن يغيب هذا الأخير .

و بكل تأكيد الوصفة لا تتوقف على هاذين الامرين فقط بل تحتوي على عدة مكونات منها الطماطم و الثوم

و الكسبر الأخضر و الماء الساخن ووووو الخ .

هذه واحدة من الأكلات الشعبية المشهورة في الجزائر سنتطرق لطريقة طهيها في الموضوع القادم ان شاء الله .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *