التخطي إلى المحتوى
مصادر-تكشف-حقيقة-مساعدة-رجال-أمن-الحرم-المكي-لشاب-متوفي-بتقبيل-الحجر-الأسود-800x496 مصادر تكشف حقيقة مساعدة رجال أمن الحرم المكي لشاب متوفي بتقبيل الحجر الأسود
مصادر تكشف حقيقة مساعدة رجال أمن الحرم المكي لشاب متوفي بتقبيل الحجر الأسود

انتشر في مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو لرجال أمن الحرم المكي، في أثناء مساعدتهم لشاب متوفي وحمله على الإقتراب من الحجر الأسود وتقبيله، وقد كتب النشطاء على المقطع كلمات تتساءل فيه عما قدمه هذا الشاب من عمل طيب في حياته لتكون هذه النهاية المباركة التي يختتم بها دنياه، مشيرين إلى أن الشاب قد اتوفي في أثناء أداءه مناسك العمرة وخاصة في خلال توجهه إلى الحجر الأسود من أجل لمسه وتقبيله لتنتهي حياته في تلك اللحظات،ويكمل المعتمرون من حوله بمساعدة رجال الأمن على إكمال ما بدأه الشاب و الوصول للحجر الأسود ثم تقبيله.

مصادر تكشف حقيقة مساعدة رجال أمن الحرم المكي لشاب متوفي بتقبيل الحجر الأسود

وقد كشفت عدد من المصادر المطلعة في رئاسة الحرمين على أن المقطع الذي تداوله النشطاء و رواد مواقع التواصل، هو مقطع قديم قد تم التقاطه في الفترة قبل شهر رمضان المبارك، وأن الشاب لم يتوفى في ساحة الحرم المكي و إنما الشاب من ذوي الإحتياجات الخاصة، و كان يريد تقبيل الحجر الأسود و هو ما دفع رجال الأمن لمساعدة المعتمرين على رفعه من على كرسيه المتحرك من أجل تقبيل الحجر الأسود، ثم أن الشاب قد غادر الحرم المكي و هو في حالة جيدة.

مصادر-تكشف-حقيقة-مساعدة-رجال-أمن-الحرم-المكي-لشاب-متوفي-بتقبيل-الحجر-الأسود مصادر تكشف حقيقة مساعدة رجال أمن الحرم المكي لشاب متوفي بتقبيل الحجر الأسود
مصادر تكشف حقيقة مساعدة رجال أمن الحرم المكي لشاب متوفي بتقبيل الحجر الأسود

 

اقرأ أيضا ::

معتمر-متوفي-يقبل-الحجر-الأسود مصادر تكشف حقيقة مساعدة رجال أمن الحرم المكي لشاب متوفي بتقبيل الحجر الأسود
معتمر متوفي يقبل الحجر الأسود

جدير بالذكر أن الحرم المكي قد شهد في الأيام الأخيرة، حادثا مؤسفا حيث قام معتمر فرنسي الجنسية يبلغ من العمر 25 عاما بالإنتحار من أعلى ساحات الطواف ليسقط وقد صعدت روحه إلى المولى عز وجل في ساحة الحرم المكي و أمام الحرم الإبراهيمي ولم يتم التوصل حتى الآن إلى الأسباب التي أدت لإنتحار المعتمر الفرنسي بهذه الطريقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *