التخطي إلى المحتوى
addison-disease-1132x670 مرض أديسون (القصور الكظري) و طرق علاجه
مرض أديسون (القصور الكظري) و طرق علاجه

مرض أديسون هو اختلالٌ ينشأ عندما ينتج جسدك مقاديرٍ غير كافية من الهرمونات التي تفرزها الغدد الكظرية. تنتج غدتك الكظرية في مرض أديسون اعدادً قليلةً من الكورتيزون وكمياتٍ غير كافية من الألدوستيرون أيضًا.

يدعى مرض أديسون أيضًا بالقصور الكظري، ومن الممكن أن ينتج ذلك في كل الخطوات العمرية في الذكور والإناث معًا. يمكن أن يكون مرض أديسون خطرًا على حياة المريض.

ينطوي دواء مرض أديسون على الاستحواذ على هرموناتٍ تستبدل بها المقادير غير الكافية من هرمونات الغدد الكظرية، من أجل الاستحواذ على نفس النفوذ الذي كانت تحدثه هرموناتك الطبيعية.

adrenal_gland_07092 مرض أديسون (القصور الكظري) و طرق علاجه
مرض أديسون (القصور الكظري) و طرق علاجه

أعراض مرض أديسون

في العادة تبدو أعراض مرض أديسون ببطء، وغالبًا على مدار شهور عديدة، وقد تشمل ما يلي:

  • تعب ودوخة حاد
  • نقصان الوزن وهبوط الشهية
  • سواد البشرة (إعتام لون البشرة)
  • هبوط ضغط الدم، حتى فقدان الوعي
  • اشتهاء الملح
  • هبوط نسبة السكر في الدم (قلة تواجد سكر الدم)
  • الغثيان أو الإسهال أو القيء
  • وجع في البطن
  • ألام العضلات أو المفاصل
  • التهيج
  • الحزن والكآبة
  • خسارة شعر الجسد أو خلل المهنة الجنسية لدى السيدات

الفشل الكلوي الحاد (نوبة أديسونية)

ومع هذا، قد تبدو أحيانا إشارات وأعراض مرض أديسون فجأة. فيما يتعلق للفشل الكلوي الحاد (نوبة أديسونية)، قد تشمل الإشارات والأعراض أيضًا ما يلي:

  • وجع في أدنى الظهر، أو البطن، أو الساقين
  • القيء القوي والإسهال، الأمر الذي يقود إلى الجفاف
  • هبوط ضغط الدم
  • خسارة الإدراك
  • ازدياد البوتاسيوم (فرط بوتاسيوم الدم) وهبوط الصوديوم (ندرة صوديوم الدم)

متى يجب ان تزور الطبيب

ينبغي زيارة الطبيب في وضعية ظهور الإشارات أو الأعراض التي ينتشر ظهورها في المجروحين بمرض أديسون، مثل ما يلي:

  • أنحاء داكنة من الجلد (فرط التصبغ)
  • الإرهاق الحاد
  • خسارة الوزن غير المقصود
  • المشاكل المعدية المعوية، مثل الغثيان والقيء وألم المعدة
  • الدوار وفقدان الوعي
  • نوبات اشتهاء الملح
  • ألام العضلات أو المفاصل

يمكن للطبيب المعاونة في تحديد ما لو كان مرض أديسون أو بعض الحالات الطبية الأخرى يمكن أن تكون مسببة لتلك المشاكل.

أسباب مرض أديسون

ينتج مرض أديسون عندما تتضرر غدتاك الكظريتان، فتنتج أحجام غير كافية من الهرمون كورتيزول وغالبًا الألدوستيرون أيضاً. تبقى هاتان الغدتان فوق كليتيك على الفورً. وكجزء من جهاز الغدد الصماء، فهما تقومان بإنتاج الهرمونات التي تُعطي النصائح لكل عضو ونسيج في جسمك بصورة عملية.

تتكون غدتاك الكظريتان من قسمين. ينتج الجزء الداخي (النخاع) هرمونات شبيهة بالأدرينالين. أما الجزء الخارجي (القشرة) فتنتج مجموعة من الهرمونات تسمى الكورتيكوستيرويدات، وهي تحتوي القشرانيات السكرية، والقشرانيات المعدية والهرمونات الجنسية الذكرية (الإندروجينات).

وبعض الهرمونات التي تنتجها القشرة لازمة للحياة — وهي القشرانيات السكرية والقشرانيات المعدنية.

  • القشراني السكري. تؤثر تلك الهرمونات، ومنها الكورتيزول، على تمكُّن الجسد على تغيير وقود الأكل إلى طاقة، وتلعب دورًا في الاستجابة المناعية لجهازك المناعي وتعاون جسمك في الاستجابة للإجهاد.
  • القشرانيات المعدنية تحافظ تلك الهرمونات، ومنها الألدوستيرون، على اتزان الصودوم والبوتاسيوم في جسمك لتبقي على ضغط دمك طبيعيًا.
  • الإندروجينات وتنتج هذه الهرمونات الجنسية بأحجام ضئيلة من خلال الغدتين الكظريتين في مختلف من الرجال والنساء. وهي تسبب التقدم الجنسي في الذكور، وتحفز الكتلة العضلية والشهوة الجنسية والإحساس بالعافية في مختلف من الذكور والنساء

القصور الكظري الأولي

بحدث مرض أديسون نحو تلف القشرة وقصورها عن إصدار هرموناتها بأحجام كافية. يوميء الأطباء إلى الوضعية التي تنطوي على تلف بالغدد الكظرية باسم القصور الكظري الأولي.

يعتبر فشل الغدد الكظرية في إصدار هرمونات القشرة الكظرية في الغالب الأعم نتيجة لمهاجمة الجسد لنفسه (مرض المناعة الذاتية). ولأسباب مجهولة، يشاهد الجهاز المناعي القشرة الكظرية باعتبارها جسدًا غريبًا، شيء ينبغي مهاجمته وتدميره.

وتحتوي العوامل الأخرى لفشل الغدة الكظرية ما يلي:

  • مرض السل
  • أشكال العدوى الأخرى التي تصيب الغدد الكظرية
  • انتشار السرطان إلى الغدد الكظرية
  • النزيف داخل الغدد الكظرية والذي قد يمثل كارثة بالغدد الكظرية ويتم بلا أي أعراض سابقة.

قصور الغدة الكظرية الثانوي

من الممكن أن ينتج ذلك أيضًا قصور الغدة الكظرية في حال مرض الغدة النخامية. تنتج الغدة النخامية هرمونًا يُسمى الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH)، وهو يحث القشرة الكظرية لإنتاج هرمونات. وقد يؤدي قلة تواجد إصدار الهرمون الموجه لقشر الكظر إلى عدم كفاية إصدار الهرمونات التي تنتجها الغدد الكظرية على نحو طبيعي، وهذا بصرف النظر عن عدم تلف الغدد الكظرية. ويُسمي الطبيب تلك الوضعية المرضية قصور الغدة الكظرية الثانوي.

والسبب الآخر الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الكظرية الثانوي هو الذي يصدر نحو تناول الأفراد الكورتيكوستيرويدات لمداواة الأمراض المستعصية، مثل الربو والتهاب المفاصل وتوقفهم المفاجئ عن تناول الكورتيكوستيرويدات.

نوبة أديسونية

في وضعية ترك مرض أديسون دون دواء، على الارجح تتم لك نوبة أديسونية نتيجة الضغط البدني، مثل الإصابة، أو العدوى أو مرض.

تشخيص مرض أديسون

سيتحدث إليك طبيبك بخصوص تاريخك الطبي وما تعانيه من إشارات وأعراض. لو كان طبيبك يعتقد أنك من الممكن أن تكون جريحًا بداء أديسون، فقد تخضع لبعض الامتحانات الآتية:

  • فحص الدم.يعطي قياس مستويات الصوديوم والبوتاسيوم والكورتيزول والهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH) في الدم طبيبك دليلاً أوليًّا على ما إذا كان قصور الغدة الكظرية قد يكون سببًا للعلامات والأعراض التي تظهر عليك. يمكن كذلك لاختبار الدم قياس الأجسام المضادة المرتبطة بداء أديسون الذي يصيب المناعة الذاتية.
  • اختبار تحفيز الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH). يشمل هذا الاختبار قياس مستوى الكورتيزول في دمك قبل حقن الهرمون الاصطناعي الموجه لقشر الكظر (ACTH) وبعده. يحمل الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH) الإشارات للغدد الكظرية لديك لإنتاج الكورتيزول. إذا كانت الغدد الكظرية لديك تالفة، فسيوضح اختبار تحفيز الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH) أن إنتاج الكورتيزول لديك استجابةً للهرمون الاصطناعي الموجه لقشر الكظر (ACTH) محدود أو غير موجود.
  • اختبار نقص سكر الدم الناجم عن الأنسولين. وفي بعض الأحيان، يقترح الأطباء إجراء هذا الاختبار إذا كان مرض الغدة النخامية سببًا محتملاً للإصابة بقصور الغدة الكظرية (قصور الغدة الكظرية الثانوي). يتضمن الاختبار فحص نسبة السكر في الدم لديك (الجلوكوز في الدم) ومستويات الكورتيزول على فترات مختلفة بعد الحقن بالأنسولين. في الأشخاص الأصحاء، تنخفض مستويات الجلوكوز وتزداد مستويات الكورتيزول.
  • اختبارات التصوير. قد يُخضعك طبيبك لإجراء عملية تصوير مقطعي محوسب (CT) لبطنك للتحقق من حجم الغدد الكظرية لديك والبحث عن وجود تشوهات أخرى، والتي قد تشير إلى سبب قصور الغدة الكظرية. قد يقترح طبيبك كذلك إجراء فحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للغدة النخامية لديك، إذا ما أشار الاختبار إلى أنك قد تكون مصابًا بقصور الغدة الكظرية الثانوي.

علاج مرض أديسون

تحتوي جميع أدوية مرض أديسون الدواء بالبدائل الهرمونية لتصحيح معدلات هرمونات الستيرويد التي لا يُنتجها جسمك. وتشمل بعض اختيارات الدواء:

  • حبوب الكورتيزون. الهيدروكورتيزون (كورتيف)، قد تستخدم أسيتات بريدنيزون أو الكورتيزون لمقايضة الكورتيزول. قد يصف لك طبيبك الفلودروكورتيزون لمقايضة الألدوستيرون.
  • حقن الكورتيكوستيرويدات. إذا كنت جريحًا بالقيء ولا تَستطيع الاحتفاظ بالأدوية التي تتناول عبر الفم، فقد تكون هناك عوز إلى الحقن.

يُوصى بحجم كافية من الصوديوم، وخصوصًا في خلال ممارسة التمارين الثقيلة أو عندما يكون الجو حارًا أو إذا كنت تتكبد قلاقِل بالجهاز الهضمي مثل الإسهال. سوف يقترح أيضًا طبيبك مبالغة مؤقتة في الجرعة التي تتناولها إذا كنت تجابه موقفًا مسببًا للضغوط مثل عملية أو عدوى أو مرض طفيف.

علاج النوبة أديسونية

إن النوبة الأديسونية وضعية مهددة للحياة تسبب هبوط ضغط الدم ومعدلات السكر وصعود معدلات البوتاسيوم في الدم. تحتاج تلك الوضعية رعاية طبية عاجلة. يحتوي الدواء الحقن الوريدي لما يلي:

  • الهيدروكورتيزون
  • محلول ملحي
  • سكر (الدكستروز)

التأقلم والدعم

من الممكن أن تساعدك تلك الخطوات على التعايش على نحو أفضل مع وضعية طبية طارئة إذا كنت تتكبد مرض أديسون:

  • احمل سوارًا وبطاقة تنبيه طبية مدار الساعة. إذا كنت عاجزًا، فطاقم الطوارئ الطبي يعلم نوع الرعاية التي تتطلب إليها.
  • احتفظ بأدوية إضافية قريبة. نظرًا لأن تفويت الدواء ولو يومًا واحدًا يمكن أن يشكل أمرًا خطرًا، فمن الجيد الاحتفاظ بحجم ضئيلة من العلاج في الشغل وفي بيت قضاء الأجازات وفي حقيبتك في وضعية عدم تذكر تناول الحبوب. اطلب من طبيبك أيضًا وصف إبرة ومحقنة وأحد أنواع الكورتيكوستيرويدات القابلة للحقن لحملها معك في وضعية الطوارئ.

التأهب لزيارة الطبيب

على الأرجح أن تبدأ بزيارة طبيب الأسرة أو طبيب عام. ومع هذا، في بعض الحالات نحو التواصل لتحديد ميعاد، يمكن إحالتك إلى أخصائي غدد صماء.

نظرًا الى ان المواقيت الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك العديد من الموضوعات المفترض مناقشتها، يعد التحضير على نحو جيد للموعد فكرة جيدة. إليك بعض البيانات التي تساعدك على التحضير لموعد زيارتك الطبيب، وما يلزم أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد.في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها،بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية،بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية،أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك،إن أمكن. في بعض الأحيان، قد يصعب تذكر جميع المعلومات المقدمة لك خلال موعد الزيارة. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحهاعلى الطبيب.

وقتك مع طبيبك مقيد، لهذا سيساعدك تجهيز لائحة بالأسئلة مسبقًا على النفع القصوى من وقتكما معًا. رتب أسئلتك من الأهم إلى الأقل ضرورة لتصبح مهيأًا في وضعية نفاد الوقت. فيما يتعلق لداء أديسون، تحتوي بعض الأسئلة الرئيسية التي تَستطيع طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما الذي يمكن أن يكون السبب في حالتي أو الأعراض التي لدي؟
  • بعكس الداعِي الأكثر احتمالاً، ما العوامل المحتملة للأعراض أو الداء؟
  • ما أشكال الامتحانات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • هل حالتي جائز أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل مجرى عمل؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني تلك الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا على نحو أفضل؟
  • هل يبقى أي قيود يلزم تتبعها؟
  • هل يلزم عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل هناك علاج بديل جنيس للدواء الذي تصفه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى البيت؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

إضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تحتار في طرح الأسئلة في خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

على الأرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك التأهب للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط ترغب في أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة الآتية:

  • ماهي المرة الأولى بدأت تتكبد فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك متواصلة أم عرضية؟
  • ما نطاق شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تتكاثر سوءًا، إذا وُجد؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *