التخطي إلى المحتوى
d37aba550000fd58024c8986f92cfb740a5411f894ac3e1352e2728ff12a5e49-800x600 شاهد تميمة روسيا 2018 والتمائم الأخرى لكؤوس العالم
2018 FIFA World Cup Russia™ - Official Mascot

تميمة أو تعويدة ، THE MASCOT باللغة الإنجليزية ، هي دمية أو رسمة لجماد أو كائن ما حيوانا كان او شخصا ، تستخدم في البطولات العالمية والدولية ككأس العالم لأغراض كثيرة منها التسويق و إضافة جو من المرح والتسلية وجمع التبرعات و توفير رسوم متحركة وكرطونية تدل على هذه البطولات.

وتعد بطولة كأس العالم لكرة القدم أشهر البطولات الكونية التي تستعمل التميمة أو الماسكوت Mascot من أجل الدعاية لهذه البطولة وتعتبر من بين البطولات التي داومت على إختيار ماسكوت مختلف على حسب كل دورة .

التمائم حسب دورات كأس العالم

تميمة Zabivaka (Russian: Забива́ка) تميمة الذئب لكأس العالم 2018

زابيفاكا (بالروسية: Забива́ка) (بالإنجليزية: Zabivaka) هو تميمة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا. وقد تم تصميم هذه التميمة على شكل حيوان ذئب يرتدي قميصا عليه عبارة “روسيا 2018 أو Russia 2018 ” بشكل أدق .

للذئب البني بالمناسبة ذوق جيد في إختيار نظاراته البرتقالية الملائمة لحد كبير لعيونه الزرقاء اللون و شعر جسمه البني.

دلالة الألوان في التميمة الجديدة تميمة كأس العالم 2018 بروسيا.

لقد ولجت المصممة والطالبة ” إيكاترينا بوشاروفا” أبواب تاريخ تصميم “التمائم والتعاويذ” إذ صوت على تميمتها على النت أكثر من مليون مصوت ما جعل التميمة التي تحمل ألوان العلم الوطني الروسي ، التميمة الرسمية الأشهر ولأشهر بطولة على وجه الكرة الأرضية.

من إختار إسم التعويذة الجديدة هل هو الإتحاد أم الجمهور؟

بطبيعة الحال لا بد من تدخل الإتحاد العالمي لكرة القدمة ولكن من خلال وضع الإختيارات فقط. وترك مهمة التصويت على الإسم الأمثل للجمهور على شبكة العنكبوت. حيث شارك أكثر من مليون شخص في التصويت وأعلن عن النتيجة يوم 22 أكتوبر 2016 حيث ربح الإستفتاء زابيفاكا بمعدل 53 في المئة من عدد الأصوات مقابل 27 لتميمة نمر وردي يرتدي زي رجال الفضاء، و 30 بالمئة لتميمة قط.

بدأ الأمر بثلاث مراحل متتالية على الشكل الآتي :

  1.  المرحلة الأولى جُمعت اقتراحات من الأطفال الروس عبر الإنترنت، وثم الاستقرار على ثلاث شخصيات (ذئب ونمر وقط).
  2. المرحلة الثانية، فُتح الباب أمام طلبة الجامعات لتصميم نماذج للتميمة.
  3. المرحلة الأخيرة بالتصويت على ثلاث تصميمات.

وقد اشترك أكثر من مليون شخص في التصويت على موقع «فيفا»، وأُعلن عن نتائج  فوز الذئب «زابيفاكا» رسميًّا مباشرة على التلفزيون الروسي.

تاريخ التمائم ورمزيتها وطريقة دخولها لرياضة كرة القدم

لم يتثبت تاريخيا متى ظهرت التميمة داخل الملاعب بشكل أكثر تدقيقا وعلمية ولكن ما يمكن أن يقال في هذا الصدد هو أنه أقدم حدث لظهور التميمة في مباراة ما يرجع إلى سنة 1883 حينما أطلق الصبي تشيك خفافيش خلال مباراة بيسبول بأحد ملاعب أمريكا الشئ الذي أعتبر فأل خير.

ظهرت التميمة في شكلها الحالي واستُخدمت لأغراض تسويقية يقتنيها مشجعو الفريق، أو كشخصيات تشارك في التشجيع.

ويمكن القول أن التمائم اليوم تختلف عن مجرد إطلاق حيوان ما داخل الملعب. إذ تطورت هذه الإستراتيجية التسويقية لدرجة أنه أصبح لكل فريق في وقتنا الحاضر تميمته الخاصة به والتي تتمحور في أغلب الأحيان حول أشكال حيوانات لها دلالة على بلد ومكان نشأت الفريق او للدلالة على صفة من صفات النادي. وكثيرا ما أصبحت التميمة حاليا تطرز على قمصان الفريق التي يبتاعها الجمهور من أجل مساعدته على تجاوز الضوائق المالية.

رمزية التمائم التي تستعملها الفرق والأندية

ويرجع إستعمال تمائم الحيوانات بكثرة بالنسبة للكثير من الفرق حول العالم لشئ أخر يتعلق بالمقدسات التي ترتبط بعقائد وحضارات قديمة. كانت تعطي لكل حيوان صفة معينة كما نجد على جدران المعابد والمغارات التي تحاول في الكثير من الأحيان أن تصف الأسد مثلا بالشجاعة ، والثور بالإندفاعية ، والغزال بالسرعة والرشاقة وغيرها من الأمثلة .

ولما إنتقلت التمائم إلى ملاعب كرة القدم تحولت من مجرد تعويدة تحمل صفة معينة إلى تعويدة تحمل معها قصة. وبذلك يمكن القول أن كل تميمة كأس عالم تحمل معها قصص فرق دولية وآمل شعوب في طياتها رابح وخاسر  متفائل ومتشائم وغير ذلك من القصص التي تدور رحاها طيلة أيام هذه البطولة.

وقد استُخدمت التميمة وخاصة تميمة كأس العالم كأشهر مستوى لإستعمال التمائم في اغراض تسويقية متعددة وذلك بتشكيلها  كدُمية ذات حجم صغير يقتنيها مشجعو الفريق، أو كشخصيات حقيقية ترتدي زي التميمة، وتقف على خط الملعب لتحمس الجماهير من أجل التشجيع.

التميمة تحمل قصصا وترتبط بالحدث الذي تعبر عنه

ما يميز التمائم حول العالم هو قابليتها للإستخدام والإستعمال ورمزيتها التي تعبر عن الحدث الذي ترتبط به. فتميمة كأس العالم 2018 زابيفاكا لا يمكنها إلا أن تعبر عن حدث عظيم سيشهده العالم، كما أنه بمجرد رؤيتك لـ «فوتيكس» فلابد أن تتذكر نهائي كأس العالم 1998، فبعض التمائم لابد وأن لها قوة في التصميم لكي تكون شهيرة جدا وربما تظاهي شهرتها الكثير من اللاعبين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *