التخطي إلى المحتوى
الفرق-بين-التمارين-الرياضية-الخاصة-بالرجال-والخاصة-بالنساء-800x600 الفرق بين التمارين الرياضية الخاصة بالرجال والخاصة بالنساء

الفرق بين التمارين الرياضية الخاصة بالرجال والخاصة بالنساء

كل من الرجال والنساء يحاولون الإحتفاض بلياقتهم البدنية عن طريق المواضبة على ممارست التمارين الرياضية ، و ذالك للحصول على جسم سليم و متناسق و تحسين مضهرهم الخارجي ، فالرجال يمارسون الرياضة للحصول على جسم مشدود و قوة بدنية وعضلات مفتولة أما النساء فتمارسن الرياضة لتحسين شكل الجسم و المحافضة على التناسق و الحصول على جسم رشيق بعيدا عن ضخامة والترهلات .

وهذا ما دفعنا للقيام بمقارة الإختلاف بين الرجال و النساء في ممارست الرياضة ، والرياضات المفضلة عند النساء والرياضات المفضلة عند الرجال ، والأهم من هذا السبب الرئيسي الذي يدفع كلا الجنسين على ممارست الرياضة ، و ذالك بعمل معادلة أو مقارنة بسيطة لمعرفة التوجه المفضل عند النساء والتوجه المفضل عند الرجال ، وكذالك اتباع روتينهم اليومي في ممارسة التمارين و أنواعها و مدى قوتها و فعاليتها و كذالك الأنضمة الغدائية التي يتبعها الطرفين ، و من خلال قيامنا بهذه الأشياء توصلنا إلى نتائج و إحصائيات تبين و توضح الإختلافات المتواجدة بين المرأة و الرجل في التوجهات من خلال أرقام إحصائية ، ومدى تأثير هذه الرياضة على صحتهم و لياقتهم البدنية .

فمن خلال إستعانتنا ببعض الدراسات الحديثة

الذي تقول و تبين أن خمسون في المئة من الأشخاص البالغين من الرجال والنساء يريدون و يهتمون بفقدان الوزن ، و تفرق هذه النسبة كالتالي :

واحد و أربعين في المئة من النساء يريدون الخصارة من وزنهم و تسعة و خمسون في المئة من الرجال هم كذالك مهتمين بخسارة الوزن من جسمهم

 فمذا يمكن تفسيره بهذه الأرقام ؟ فالمفهوم هنا يفسر الإقبال الكبير الذي تشهده الصالات الرياضية من إقبال كبير من طرف الرجال اي بمعنى انه  نسبة مهمة التي تقصد الصالات الرياضية فهدفها المشترك هنا هو خصارة الوزن هذا دون أن ننسى الفئة التي تمارس الرياضة في المنزل و الأماكن العمومية .

اما بخصوص الاهتمامات و مقارنته لطريقة التمارين الممارسة من طرف الجنسين ، فمن الواضح و الأكيد ان التمارين التي تحتاج للقوة ، فالنسبة المصيطرة لهذا النوع من التمارين هم الرجال ، حيث أن الدراسة تقول أن خمسة و عشرون في المئة خاصة بالرجال و خمسة في المئة فقط من النساء و هذه النسبة في الأصل هي لنساء مهتمين بالرياضة في الأساس .

أما بخصوص التمارين التي يكون الهدف منها هو خصارة الأوزان الزائدة أو تحسين شكل الجسم بشكل عام فنجد أن النسبة المصيطرة بشدة فهي النساء حيث حصلت على نسبت سبعة و ثلاثون في المئة ، بينما النسبة التي حصل عليها الرجال هي ستة عشر في المئة فقط و بالتالي نجد ان الفرق كبير بين الرجال والنساء .

فبالمجمل نجد أن نسبة خمسون في المئة من البالغين المهتمين بصحتهم و بلياقتهم البدنية ، أما نسبة النساء من هذه الفئة هي ستون في المئة ، أما نسبة النساء التي كانت إجابتهم على أنهم راضون عن مضهرهم فكانت ثلاثة و ستون في المئة ، أما الرجال فالنسبة هي أربعة و سبعون في المئة من الرجال البالغين كانو راضون عن مضهرهم .

بالإضافة إلى تلك الإحصائيات نجد أن جل الرجال تتمركز تمارينهم على منطقتين فقط في جسد الرجل بحيث أن 62 في المئة من التمارين التي يقوم بها الرجل تكون موجهة لمنطقة الصدر وكذالك نسبة كبيرة أخرى تكون موجه إلى الذراعين .

أما إهتمام المرأة ويتوجه نحو المؤخرة و الفخذين بنسبة كبيرة من التمارين و نسبة أخرى موجهة لمنطقة الوسط ، ولهذا السبب تكون المرأة أكثر نحافة من الرجل نضرا لهتمامها بخصارة الدهون والوزن بينما الرجل يكز على نقطة تضخيم العضلات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *