التخطي إلى المحتوى
14790253061524392070 الشيخ زايد قصة نجاح وقيادة حكيمة

الشيخ زايد القائد الذي غيّر تاريخ الإمارات، وهو من الشخصيات العظيمة و المؤثرة و الخالدة لقد كان بسيطا جدا وكانت لديه حكمة و خبرة كبيرة إضافة الى ثقافة و حب الخير و السلام و كان ورعا تقيا لأنه تتلمذ و تعمق في القرآن الكريم والحديث النبوي.

الشيخ زايد قصة نجاح وقيادة حكيمة

بفضل العمل المخلص للشیخ زاید بن سلطان آل نھیان – رحمه اللّه – أصبحت دولة الإمارات العربیة المتحدة موطناً للتسامح ورمزًا  للعطاء  وقصة نجاح تفاخر بھا الأمم، و ركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في نهضة الشباب و الصحة و المعيشة لبناء مجتمع قوي واقتصاد متطور ووطن طموح.

image-300x239 الشيخ زايد قصة نجاح وقيادة حكيمة

من أقواله الخالدة :
“إن الثروة الحقيقية هي العمل الجاد المخلص الذي يفيد الإنسان ومجتمعه، وأن العمل هو الخالد والباقي، وهو الأساس في قيمة الإنسان والدولة “

إنجازات الشيخ زايد

من أهم اعمال و إنجازات الشيخ زايد انه حول الإمارات العربية المتحدة من صحراء جرداء إلى دولة متقدمة و متطورة زراعيا و نفطيا لأنه كان يهتم بالزراعة بشكل كبير.

و على الرغم من وفرة النفط الذي يغطي احتياجات البلد لكنه أصر على الزراعة و قال في احد اقواله (الزراعة نفط لا ينفذ) حيث قام بزراعة 100 إلى 150 مليون شجرة و هذا دليل على حنكة هذا الرجل.

لأن الأشجار و الزراعة تقلل من درجات الحرارة و تزيد من الاوكسجين و كذالك تقلل من العواصف الترابية و تدر على البلاد الخيرات.

و كانت أهمية الزراعة عند الشيخ زايد تتلخص بكل بساطة بهذه الكلمات «أرني بلداً يتمتع بقاعدة زراعية قوية، أريك بلداً قوياً راسخاً».

و من هوايات الشيخ زايد الصيد والرماية، وسباقات الهجن وركوب الخيل.

أهم جائزة تحصل عليها الشيخ زايد هي جائزة أبطال الأرض – من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة عام 2005- فهو بطل و رجل بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

و احتفاءً بالذكرى المئوية لميلاد المغفور له بإذن اللّه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، المؤسس لدولة الإمارات، الذي توفي في عام 2004 ، أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات عن تسمية عام 2018 في دولة الإمارات العربية المتحدة بـ “عام زايد”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *