التخطي إلى المحتوى
أسباب-الدوخة-و-الشعور-بالدوار-800x600 أسباب الشعور بالدوار وكيفية التخلص من الدوخة
أسباب الدوخة و الشعور بالدوار

لا يعتبر احساس الشخص و معاناته من الدوار أو الدوخة، مرضا و إنما هو دلالة و إشارة يعطيها الجسم كي يتعرف الشخص على أن هناك خللا ما أو مرضا قد أصاب جزء من أجزاء الجسم و يحتاج فورا إلى التدخل الطبي من أجل العلاج، و الشعور بتلك الدوخة لا يكون له سبب واحد فقط و إنما قد يكون ناتج عن عدد من الأسباب، منها على سبيل المثال لا الحصر: الأنيميا و الإصابة بفقر الدم، ومنها الإصابة بأمراض القلب و غيرها من الأسباب الكثيرة و التي نناقشها معاكم من خلال مقالنا التالي و نحاول فيه أيضا التأكيد على كيفية التخلص من تلك الأسباب و القضاء عليها لإنتهاء الإحساس بالدوار.

أسباب الشعور بالدوار وكيفية التخلص من الدوخة

بداية فإن الدوخة أو الدوار هو احساس الفرد بالدوران و الإهتزاز، وعدم ثبات الأشياء من حوله، ولها عدة أسباب تسبب هذا الشعور ، وهي:

الدوخة أسباب الشعور بالدوار وكيفية التخلص من الدوخة
أسباب الدوخة و الشعور بالدوار
  • فقر الدم أو الأنيميا : وتعتبر أهم أسباب شعور الشخص بالدوخة، و هي من الأسباب التي يمكن علاجها دون اللجوء للطبيب عن طريق تناول الحديد لتعويض الأنيميا، اضافة إلى الفيتامينات و المكملات الغذائية، كما يمكن استعمال الطعام الصحي الملئ بالخضراوات مثل السبانخ و البنجر و الكبدة و غيرها.

 

  • الإصابة بأمراض القلب: حيث أن عدم انتظام ضربات القلب و المعاناة من أمراض القلب المختلفة يسبب أيضا الشعور بالدوار و الإحساس بالدوخة لكن هنا ينصح بأن يتم التوجه فورا إلى الطبيب من أجل المراجعة و تلقي العلاج المناسب.

اقرأ أيضا :::

  • أمراض الدماغ : فجميع أمراض الرأس من الإصابة بالورم أو الصداع أو أي نقص في إمداد الرأس بالدماء الكافية يسبب ذلك الشعور بالدوار.
أسباب-الدوخة-و-الشعور-بالدوار أسباب الشعور بالدوار وكيفية التخلص من الدوخة
أسباب الدوخة و الشعور بالدوار

 

اقرأ أيضا ::

  • الدوخة الناتجة عن أمراض الشيخوخة: حيث أنه توجد عدد من أمراض الشيخوخة تعتبر الدوخة احدى علاماتها الهامة و منها الإصابة بتصلب الشرايين ، و ارتفاع ضغط الدم ، و غيرها من أمراض الشيخوخة.
  • الدوخة الناتجة عن الأمراض النفسية: فعند الإصابة بالإكتئاب أو الضغط النفسي و الإرهاق العصبي نجد الفرد يشعر بالدوخة و الإجهاد و عدم القدرة على القيام بالأعمال بالكفاءة المطلوبة منه.

وفي النهاية نجد أن أسباب الدوخة إما عضوية أو نفسية و لذلك يفضل أولا على الشخص الإهتمام بحالته النفسية، للوصول على حياة بدون تعقيدات أو ضغوط نفسية ثم الإلتزام بتناول طعام صحي ملئ بالفيتامينات اللازمة لصحة الجسم، وفي حالة استمرار الشعور بالدوار يجب اللجوء على الفور للطبيب من أجل القيام بالتحاليل الطبية اللازمة لمعرفة السبب وراء الدوخة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *